قديم 06-20-2012, 01:01 PM   #1
Godi
بـويوكستوني متميز


الصورة الرمزية Godi
Godi غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 32734
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 04-22-2014 (05:11 AM)
 المشاركات : 199 [ + ]
 التقييم :  164
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : #58181C
Rafi3 ترجمة كتابية للحلقة ...( 39 ) ....و الأخيرة من ج1 ...من أحببت طفلة ** [كاملة] **



وصلنا لنهاية الجزء الأول ... و حلقة اليوم مع أنني أدرج الترجمة تحت عنوان ترجمة شاملة للحلقات ..إلا أني أحسست قسماً منكم لم يستطع إيجاده .. فأردت أن يسهل على بعضكم العثور عليها .. و بدون شرط الرد أو المحتوى المخفي .. فهذه حرية شخصية لمن يريد الرد أو لا ... و أدعو من خلال مشاركتي المتواضعة هذه كل الأخوة هنا لإلغاء هذا الشرط .. فأنا منكم و فيكم و يزعجني أن أعطي رأيي قبل أن أشاهد أو أرى ما هو مجهول ... أعود و أقول هذه حرية شخصية و إن شاء الله لا أحد ينزعج من كلامي فكلنا نحب هذا المنتدى و نريد له المزيد و المزيد من الديمقراطية و التقدم .... و عسى أن أكون قد سننت سنة حسنة ...تحياتي الصادقة لكم أحبتي .. وشكرا لتشريفي بمروركم إلى هنا ...مع تمنياتي بقراءة مفيدة و ممتعة في زمن السرعة الذي جعلنا نعرض عن القراءة .


تبدأ الحلقة بدخول أمينة و تعرف الجميع على سليم .

توران : إبنتي حبيبتي ليس هناك أحد بجانبك .
أمينة : ماالذي تقوله بابا ؟
أردال : أختي لقد أتيت بمفردك .. فوندا ممكن أن تحضري كوب ماء ؟ أعطني الذي بيدك يا أختي .
أمينة : أبعد يدك ..لا تلمسني ..ألا ترونه ؟ سليم موجود هنا .. سليم تكلم .. قل إنك هنا .. سليم موجود هنا .
توران : أعطيها الماء .. نتكلم بعدها .
أمينة : لا أريد ماءً ..لا أريد .. أرجوك تكلم .. قل إنك تريد الزواج بي ..أرجوك .. إنه هنا يا أبي إنظر .
توران : تمام يا حبيبتي .
أمينة : أل ترونه يا أبي
مينيه : أختي ..أختي .. أختي ..لا يوجد أحد هنا يا أختي ..أنت بمفردك ..
أمينة : لقد حدث ذلك بسببك أنت .. بسببك .

الكل تدخل و يحاول إبعاد أمينة عن مينيه .

أمينة : إتركوني .. كلكم عميان ..كلكم كاذيون ..( و تخرج من المنزل و الجميع يركض ورائها )

أمينة تكلم سليم : أنا أراك و لكنهم لا يرونك ..أنت موجود و لأنهم أغبياء فهم لا يرونك ..أنا أعرف أنك تحبني و تريد الزواج بي و سنكون سعداء و لكنهم لا يريدون أن نكون سعداء .

توران و أسمهان لم تعد قوتهما تسمح لهما باللحاق بها و يتابع أردال و مينيه السير ورائها .

أمينة : سليم يحبني ..إذا كنتم لا تصدقوني فإسألوهم , إنهم شاهدون على ذلك ..كنت جالسة يوماً و أتى وجلس بجانبي , و أخبرني قصةً جميلةً جداً .. لديه صوت جميل ..أينما ذهبت يكون بقربي ..يحبني كثيراً .. أنتم لا تصدقوني . و لكنه يصدقني .
مينيه : نصدقك يا أختي .
توران : ياا , تمام .. بالطيع نحن نصدقك يا حبيبتي .
أسمهان : يا إلهي ساعدنا .
أمينة : لا أحد مثل سليم ..لديه قلب رقيق .. ويحبني و سيتزوج بي , و نكون سعداء جداً .
مينيه : ستكونين سعيدةً جداً يا أختي .
أمينة : أخبرني أنه سيكون عندنا أولاد , و يريدهم أن يكونوا شبهي , لأنه يجدني جميلةً جداً .
توران : أمينة يا ابنتي .. أنت جميلةً جداً يا حبيبتي .. تعالي هيا لنذهب إلى منزلنا .
أمينة : بابا لماذا لا تصدقني .؟ قلت لكم أنه حقيقة و ليس خيالاً .
توران : أنا أحياناً تختلط الأمور لدي .. و ربما يكون هذا الذي حصل معك .
أمينة : لا يوجد اختلاط أو أي شيء من هذا القبيل يا أبي .. سليم حقيقة و لقد أخذني لمنزله وهو يعيش هناك بمفرده .. بيت أنيق ..حتى أننا سنعيش فيه بعد أن نتزوج .. قريب من هنا تعالوا لأريكم

محكمة سيدا و بكير .. يأتي القاضي و بعده يدخل بكير متأخراً .

القاضي : سيدا هارمنجل .. لقد قدمت طلباً للطلاق , و نسألك مرةً أخرى أمام المحكمة .. هل تريدين إنهاء زواجك من بكير هارمنجل ؟
سيدا : أجل سيدي القاضي .. لا يمكن لهذا الزواج أن يستمر بعد الآن .
القاضي : بكير هارمنجل .. ماذا تقول أنت ؟
بكير : لا يوجد هناك أي مشكللة مع زوجتي سيدي القاضي .. قد تكون حدثت أخطاء صغيرة .. و لكني أحب زوجتي و إبني .. ولا أريد الطلاق .
المحامي : سيدي القاضي .. إسمح لي أن أستدعي سينان هارمنجل للشهادة .

وصلت عائلة توران إلى منزل مهجور .

توران : ابنتي ..هذا المبنى مهجور لا أحد يعيش فيه .
أمينة : كلا يا أبي , منزل سليم هنا .. كان منزلاً جميلاً .. من الذي جعله بهذا الشكل ؟ هل رأيتم من فعل ذلك ..؟

دخلوا جميعاً للمنزل .

أمينة : منزل سليم هنا .. من هنا المطبخ .. و في الخلف يوجد غرفة , حتى أنه قال لي أنها ستكون غرفة الأولاد .. و بعدها كان هناك أشياء .. و الله منزل سليم هنا .. أرجوكم لا تصمتوا .. أرجوكم قولوا شيئاً لا تصمتوا .. قولوا شيئاً .. سليم ليس هنا !! أرجوكم قولوا شيئاً حسناً .. قولوا أن سليم ينتظرني .
أسمهان : أمينة .. هيا يا حبيبة أمك .. تعالي يا ابنتي .

شهادة سينان في المحكمة :

سينان : هذا الرجل ..من أجل نفسه فقط .. مستعد لأن يؤذي جميع من حوله .. زوجته و إبنه من غير أن تطرف له عين .
بكير : سيدي القاضي .. !!! ( لسينان ) ما هذا الكلام الذي تتفوه به ..؟
القاضي : إجلس ...هل تسبب بأي ضرر لك أو لوالدتك ..؟
سينان : لقد دمر حياتي و خان أمي و ترك سيدة حاملاً منه ,
بكير : كل ذلك لم يحدث .. هذه المرأة مريضة ..مريضة .
سينان : إنني أخجل حقاً .. أن أقول عن هذا الرجل : أنه أبي .
بكير : كيف تتكلم هكذا ..؟ سأريك ..
سينان : ماذا ستفعل ..؟ هل ستضربني كما فعلت مع أمي ..؟
بكير : يا للأسف و العار .. بعد كل أطعامي و تنشئتي لك !!! هكذا ترد المعروف ؟؟

و خارج المحكمة .....

بكير : هل أحببتم ما فعلتموه ؟؟؟ لأي حال وصلنا ؟؟ هل أنت مسرورة ؟؟
سيدا : لتخرج من حياتنا الآن .
سينان : إياك ...إياك أن تلمسها .
المحامي : سيد بكير , أرجوك .
بكير : سأجعلك تدفع ثمن ما فعلت ... ما فغلتموه أنتما الإثنان .
سينان : فالتفعل الذي تطاله يدك .. امشي أمي لنذهب ....
بكير : سأريك ... مثلما دمرت حياتي ...!! ؟ سأريك ..

مينيه و تيمور :

مينيه : أشعر أن داخلي مشتت .. لقد وقفت هناك .. و قالت أنه هذا المكان هو منزله .. إنها تصدق نفسها ... و لكن المنزل كان مجرد خرابة .. لا أعلم .
تيمور : تمام .. لا تحزني نفسك الآن .. أخنك ستتعالج , من الآن فصاعداً لا أريدك أن تحزني من أجل أي شيء ..تمام ..؟؟؟

أمينة أعطوها إبرة مهدئة بالمشفى , و الطبيبة وصفت لها أدوية , و قالت أنه لا داعي لبقائها في المشفى .. و قالت أن ينتبهوا أنها تأخذ الدواء على وقته .

عودة لتيمور و مينيه ....

مينيه : لقد كنت دائماً في أصعب الأوقات التي مررت بها , تبعث فيّ السكينة .. كانت أوقاتاً عصيبة .
تيمور : كانت أوقاتاً عصيبة و لكنها قد ذهبت .. من الآن فصاعداً يوجد فقط نحن الإثتان ... نحن الإثنان وحدنا ..

ثريا تكلم أسمهان و تطمئن على أمينة , و تسألها إذا كانت بحاجة لمساعدة ؟ و لكن أسمهان تشكرها و تشرح لها حالة أمينة , و تقول أنهم سيخرجوا من المشفى بعد قليل ريثما تستعيد أمينة قوتها .

في منزل سينان :

ياسمينة : أهلاً و سهلاً أخي سينان .
سينان : أهلاً و سهلاً .. ما أخبارك ؟
ياسمينة : بخير .
إينا : ياسمينة ..إذهبي و أكملي الرسم و أرينا إياه .
ياسمينة : تمام .
إينا : يبدو أنه كان يوماً سيئاً .. على الأرجح ؟؟
سينان : أجل .. سيئاً جداً .
إينا : هل تطلقا , إذاً ..؟
سينان : لا .. المحكمة قررت تأجيل الحكم ..
إينا : لا تحزن .. عسى أن يكون الوقت مفيداً لهما .. ليفكرا .
سينان : لا أعتقد ذلك بتاتاً .. لا داعي للتأجيل و لا فائدة منه .. هذا الأمر لا يأتي إلا بالضرر .
إينا : معك حق .. الإنسان لا يستطيع أن يتقبل بعد كل ما حصل .
سينان : إينا .. تكلمت مع المحامي لأجلك .
إينا : هل هذا صحيحاً .. تكلمت معه ..؟ ماذا قال ؟
سينان : ليس سهلاً على الإطلاق أن يأخذوا الطفلة من أمها .
إينا : هل هذا الذي قاله ؟ لن يأخذوها هاا ؟؟ لك الحمد و الشكر يا الله .
سينان : و لكن .. إذا كنت تريدين الذهاب بها للبوسنة فسوف تظهر المشاكل .. و لكني تكلمت مع المحامي و سوف يفعل كل ما هو ضروري ... يعني أنه لديك الآن محامياً فلا تقلقي .
إينا : لا أعرف ما أقوله سينان .. إنك حقاً إنساناً جيداً .
ياسمينة : إنتهيت .. حميلة جداً .. إنظروا .
سينان : أرني .. إنها حميلة جداً .. هل هذا طير ؟
ياسمينة : لا .. إنها غيمة .
سينان : آسف لقد اختلط عليّ الأمر .
ياسمينة : ليس مهماً .

و تخرج أمينة من المشفى مع أسمهان و توران .


بعد مرور إسبوع .....

أمينة في غرفتها و تدخل أسمهان لتعطيها الدواء .. و لكنها تخرج حبة الدواء بمجرد خروج أمها من الغرفة

تيمور و مينية :

تيمور : لنقيم حفل الزفاف بمكان واسع و كبير .. أليست حديقتنا صغيرة بعض الشيء ..؟
مينيه : أريد أن أقول .. نعم .. في منزلك .
تيمور : إيه تمام .. سنقيم الحفل بالمكان الذي تريدينه .
مينيه : لماذا تنظر إليّ هكذا ..؟
تيمور : هل تعلمين لماذا ..؟ يوجد الكثير من صفاتي لديك أنت .. أنت تخافين , و تشعرين أن في مكان بعيد في أعماقك بوجود هذا الخوف , و لكنك لا تريدين لذلك الخوف أن يظهر مجدداً ... أنا أفهم ذلك من نظراتك .... و أنا أيضاً حتى لا أخاف ,, أتصرف براحة و يسر مع كل شيء لأنني نسيت ذاك الخوف الموجود داخلي ..... إذا كنت تريدين ركوب الخيل فمن المهم جداً أن لا تدعيه يشعر بمخاوفك .... هذا هو أساس الشجاعة .
عندما دخلت حياتي ,, و منذ اليوم الأول ..جعلتني أتذكر الخوف مجدداً مينيه ....
........لا أحب نظرات الخوف .

و يأتي لتيمور مكاكمة من مجهول لا يريد الكلام .

سينان و إينا و ياسمينة على مائدة الإفطار .. و يعرض سينان فكرة الخروج في فسحة و إصطحابهم و توافق إينا بعد إلحاح ياسمينة و تشجيعها لهذه الفكرة .

ميرفي و دينيز على البحر .. و تسأله إذا كان قد ركب بالقارب سابقاً ؟ و يجيبها بالنفي ..تخبره أنها ركبت و قادت القارب و ما حدث معها حين ذاك و العاصفة التي واجهتها . و الهاتف يرن لكنها لا تريد أن تجيب .

سينان و إينا و ياسمينة في الحديقة و يتناولون المثلجات .. و صحبتهم تسير نحو الأفضل .

تدخل مينيه لغرفة أمينة :

مينيه : أختي .. هل أنت بخير .؟
أمينة : بخير .. تعالي .... يوجد تحضيرات للزواج .. و يوم الحنة سيسعد الجميع .. أعرف أنه يوجد لديك مخاوف , لقد فكرت ملياً ... بكل الأشياء السيئة التي قمت بها .. أعلم , لقد أوقعت باللوم عليك من غير داعِ .
مينيه : حتى هذا اليوم لم نكن جيدتان كأخت و أختها , و لكن على الأقل يمكننا أن نكون أصدقاء جيدون .. كما كنا في الماضي .. نمسح كل شيء و نكون الدعم لبعضنا .
أمينة : يمكننا ذلك بالطبع .. و لم لا ..؟! ... و تحتضنها .

دينيز يسأل عن كبف يقومون بوضع الحنة و يمسك يدها و تشرح له , و في هذه الأثناء يمر تيمور بالسيارة ليراهما و لكنه يستمر في طريقه ..إلا أن ميرفي تتوقع أن أمامها الآن تعنيفاً من تيمور ليس له مثيل و تترك دينيز و تركض مسرعة للمنزل .

يعود سينان و ضيوفه للمنزل .. و تخبر إينا ابنتها بالتوجه للحمام مباشرة .. و يقرع جرس الباب .

مينيه : مرحبا .
سينان : مرحبا .
مينيه : هل يمكنني الدخول ؟
سينان : بالطبع .
مينيه : مرحبا .. عذراً منكم فقط أتيت دون سابق علم .
سينان : لأعرفكم .. صديقتي إينا و ابنتها ياسمينة .
مينيه : و أنا مينيه .. تشرفت بمعرفتكم .
إينا : و أنا تشرفت بمعرفتك أيضاً ... ( ثم تقول لابنتها : هيا للحمام ) .
مينيه : اردت أن تسمع مني , قررت أن أتزوج من تيمور .... ألن تقول شيئاً ؟؟!
سينان : ماذا عساي أن أقول .. ؟ أتمنى لكم السعادة .. هل هذا يفي بالغرض ..؟
مينيه : حسن إبنك أنت .. و سوف أخبره بذلك عندما أجد الوقت المناسب .. بإمكانك أن ترى حسن في أي وقت تريد ,... سأذهب أنا الآن .... أتمنى من الآن فصاعداً أن يتصرف كلانا و كأن شيئاً لم يحدث ...... مع السلامة .

و تمضي خارجاً ليكون ذلك ختاماً لكل ما عاشاه سوياً ... مع فلاش لمشهد لقائهما في كوخ البحيرة تحت المطر ... و كلام سينان يصف حبه لها المسجل على شريط الفيديو الذي عرضه في السينما في محاولة منه لإسترجاعها سابقاً ....

ميرفي تصل للمنزل ..

تيمور : أهلاً و سهلاً ..
ميرفي : مرحبا ... ( و بعد تبادل النظرات ) .. ماذا ستقول بابا ؟
تيمور : أعتقد أنك تعلمين ,!
ميرفي : باباا
تيمور : ماذا حدث يا ابنتي لماذا حزنت ؟ لم أقل لك شيئاً بعد .
ميرفي : و لكنك ستقول .
تيمور : من أين لك أن تعرفي ؟
ميرفي : لأننا ... نحن ... لقد رأيتني .
تيمور : أجل .. رأيتك .. كنت بصحبة دينيز .
ميرفي : و لكن ..
تيمور : أنت لا تفهميني يا ابنتي , أليس كذلك ..؟ هل سأغضب منك من أجل صداقتك مع دينيز ؟
ميرفي : ألن تغضب ؟؟!!
تيمور : لن أغضب .
ميرفي : يعني أنك الآن لست غاضباً ؟؟!
تيمور : بالطبع لست غاضباً .. لوكنت غاضباً أما كنت فهمت ذلك ..؟ فقط سأقول لك مايلي : كل شيء في أوانه يا ابنتي تمام ..؟ التجول و المرح و أن تكوني تحبين أحداً , أو تمسكي بيد أحد .. كل شيء بأوانه ..أنا أحبك كثيراً يا ابنتي .. و أريدك فقط أن تكوني سعيدة , تمام ؟ .. هيا تعالي قبليني و بعدها إذهبي ..

و قبلة من ميرفي على وجنة تيمور .. ثم تذهب , و يذهب من ورائها تيمور خارج المنزل ..مع وجود أحد ما يراقبه داخل سيارة أخرى , مجهول الهوية و لكنه لا يريد الخير لتيمور على ما بدى من حركة يده .

العشاء عند ثريا و تيمور ومينيه مدعوان .. ثريا تقبل مينيه .

تيمور : ماالذي يجري ..؟ ماالذي يجري ؟؟
ثريا : أ آ .. هل تغار ؟
تيمور : نعم على مايبدو .. أغار عليها من أي شيء .
ثريا : أولاً .. لا يمكنك أن تغار منا .. و ثانياً .. لا يمكن لأحد أن يدخل فيما بيننا .. أليس كذلك يا حلوتي ...؟
مينيه : أجل يا حلوتي .
ثريا : مينيه .. هل سترتدين ثوب الزفاف هذه المرة ؟
مينيه : لا أعلم ..
ثريا : برأيي .. إرتديه ..
كريم : لقد رميتمونا خارجاً و تقومون بضرب الأقداح فقط بمفردكم ...!!
ثريا : و هذا غيور آخر ظهر أمامنا ... ياااا .

"" في صحة & سعادة الجميع "" شربوا جميعاً .

ميرفي تكلم دينيز على الهاتف و تطمئنه أن أباها لم يغضب منها و أنها لا تستطيع أن تعرف ردود أفعاله .. و أنه يتصرف بهدوء ربما لأنه سيتزوج و مزاجه جيد .. و دينيز سعيد لذلك و يقول أن هذا من مصلحتهم .. لا أحد سيتدخل بالآخر .. ليتزوجوا هم , و نحن لا تتأثر صداقتنا .

أمينة وحيدة في غرفتها .

و أسمهان تتكلم مع يانس في المطعم .. بداية كان الحوار عن العمل .. ثم تحول إلى الأزواج و مايحبونه ليكونوا سعداء ...برأي يانس أن الأولاد و الطعام الشهي هي سبب السعادة و لكن أسمهان تخبره أن ما ذكرته لم يكن كافياً بالنسبة لتوران ... و يانس يسألها : ما دام الكلام كما تقولين , لماذا لا يزال يحوم حولك إذاً . و تتهرب من الحوار بحجة أنه يعطلها عن عملها .. و هو يبرر تتدخله بأمورها الشخصية لأنه يريد للبسمة أن تعود لوجهها .. عندها تخبره أنها قلقة لحال أمينة ,, و هو يطمئنها و يقول أنها ستتعافى .

إينا تغني أهزوجة من التراث البوسني لياسمينة حتى تنام و سينا حزيناً ويشرب .
إينا : بحياتك ..
سينان : بحياتي ؟؟! تمام بحياتك إذاً .
إينا : إن الحزن هو لون الحب .. الحزن و الحب .. مثلنا .
سينان : لقد انتابني الفضول لمعرفة معنى كلمات ما كنت تغني .
إينا : ( تشرح كلمات الأغنية ... عن الحب و الفراق و الأماني بلقاء المحبين )

يخرج تيمور و مينيه من منزل ثريا .. و يسحب مينيه ليمنعها من ركوب السيارة .

مينيه : ألن نركب ؟؟
تيمور : في هذه اللحظة ... آخر شيء أريده هو ركوب هذه السيارة .
مينيه : لماذا ؟
تيمور : لأنني سأوصلك إلى المنزل .
مينيه : و لكنها ستكون الأخيرة .


صباح يوم الحنة و توافد الأحباب لمنزل مينيه .. نارين , أردال و فوندا , أمينة .. و مينية تكون باستقبالهم و بينما أردال يتكلم مع فتاة تدعى جيران تتسائل فوندا من تكون ليجيبها : بأنها ستساعدهم في المساء عند تيمور .. طبعاً لم تصدقه لا هي و لا مينيه و تقول له : لتستمتعوا بحفلكم ..
أردال : يااا ... عن أي إستمتاع تتحدثين سنجلس كلنا رجالاً مع بعضنا و يقول لحسن هيا لندع البنات يستمتعوا و نحن سنذهب .

تيمور يتصل بمينيه :

مينيه : ألو حبيبي .
تيمور : مينيه .. ماذا فعلت حبيبتي ؟
مينيه : كيف سأكون لدي شعور داخلي غريب بعض الشيء ..
تيمور : و أنا كذلك يااا .
آآه آيتان .. ماذا حدث هل هناك أي نقص ؟
آيتان : كل شيء جاهز سيد تيمور .. فقط الطعام في المطبخ يحتاج لتسخين و الآن أنت ..
تيمور : تمام .. تمام .. أنا سأتولى الأمر . مينيه لدي بعض المهام .. نتكلم لاحقاً حبيبتي .
مينيه : تمام حبيبي و أنا أيضاً لدي ما أتابع الإشراف عليه , قبلاتي .
تيمور : تمام هيا إلى اللقاء .
ميرفي : هل نخرج أختي أيتان ؟
آيتان : أنا جاهزة .. سيد تيمور ....
تيمور : تمام تمام .. إخرجوا أنتم .
ميرفي : هل ستكونون فقط رجالاً في جمعتكم ؟
تيمور : و ما دخلك أنت .. ما دخلك .. لا تضحكي ..
ميرفي : يعني أنتم تتكلمون عندما تجتمعون بمواضيع جدية .
تيمور : هذه الليلة سيكون أكثر موضوع جدية هو حفل وداع العزوبية الخاص بي .. هيا إذهبوا قبل كل شيء .. هيا .
ميرفي : تمام ... إلى اللقاء .
تيمور : لتستمتعوا جيداً .

يأتي لتيمور مجدداً مكالمة من المجهول الصامت .

أسمهان مع يانس في السيارة ..

أسمهان : لقد تأخرت على البنات و لم أساعدهم .
يانس : ليعتمدوا على أنفسهم و ماذا في ذلك .؟
أسمهان : لقد أزعجنك يانس .. تركت الدكان و أتيت لتوصلني .
يانس : من الجميل نتكلم سوياً ياعزيزتي .. و الدكان لن يهرب .

تصل لترى توران و أردال و تطلب منه أن لا يتقدم أكثر ,, و يراها أردال و يحاول إبعاد توران من هذا الشارع حتى لا يراها .

أسمهان : من الجيد أنه لم يراني .. و إلا كان سيقول كلاماً يجعلني أتكدر .
يانس : و هل دائماً سنبقى نتهرب .؟
أسمهان : ماالذي نتهرب منه يانس .. لا أريد أن يحصل مشكلات فقط .
يانس : لن يحصل .
أسمهان : هيا .. شكراً .. إلى اللقاء .

تصل ميرفي و أيتان لمنزل مينيه .

تخرج أسمهان من المنزل لتجد يانس لا يزال أمام الباب .

أسمهان : خير إن شاء الله يانس .. ماذا حدث ؟
يانس : خير خير , دعينا نتمشى قليلاً .
أسمهان : نتمسى ؟؟!! لقد تأخرت يانس , تعرف أن مينيه .....
يانس : أعلم يا عزيزتي .. لينتظروا قليلاً أيضاً .. ستذهبين على كل الأحوال .. لدي شيء أقوله لك

توران وتيمور يتحدثان و الضيوف على وصول :

توران : يا للغرابة !!! بعض الأشياء لا يمكن لعقل الإنسان أن يفهمها .
تيمور : كيف يا أخي .؟
توران : تذكرت عندما أتيت لمنزلنا , إعتقدت أنك تريد الزواج من أمينة ..هل ما عشناه حقيقة ..؟؟ هل حقيقة ستتزوج من مينيه ؟؟
تيمور : سنتزوج يا أخي .. حقيقةً سنتزوج .
توران : بعد الذي عشته أنت منذ البداية .. جعلتنا نعرف المعنى الحقيقي للحب .. و رأينا كم أوليتها
من التقدير ... و رأينا بوضوح كيف جعلتها تستطيع الوقوف على قدميها .. أنا عندما تزوجت من أسمهان .. كيف يكون الزواج ..؟ و معنى أن تكون مسئولاً عن إنسان ... و ماذا سيحدث حين سيأتي الأولاد ..لم أكن لأفكر بكل ذلك أبداً .. يعني لو كنت أتيت و سألتني : يا أخي لماذا تزوجت ؟
سأقول لك : لا أعلم .. أردت شيئاً و قمت به .
تيمور : أصدقك يا أخي .. و لكن نحن الوضع عندنا يفرق عن وضعكم .
توران : الفرق كبير عندكم .. بعد الذي حصل معك أنت و مينيه .. الفرق كبير طبعاً .. لا تسمح لأي شيء أن يفسد أو يدخل فيما بينكم .. هل هذا ممكن ؟
تيمور : لن يدخل أي شيء يا أخي .. ( و بالأحضان ) .

أسمهان و يانس في الحديقة ..

أسمهان : لماذا أتينا إلى هنا الآن يانس ..؟ انظر سوف يقلق الأولاد عليّ .
يانس : أسمهان ,, أنا نظرت إلى نفسي و إليك و للحياة , و فكرت طويلاً .. طويلاً جداً .
أسمهان : بما فكرت .؟
يانس : لقد كنت أتكلم مع نفسي و أقول .. كل هذه السنوات و أنا مشغول ,, أغلقت نفسي داخل العمل ليلاً و زوجتي تركتني و سافرت إلى أمريكا .. و بقيت وحيداً دائماً .. و لا زلت أعمل في هذا المكان ... لقد تعبت الآن .
أسمهان : يانس ..إنظر .. لو أنك لم تتعب ما كنت لتحضرني لأعمل إلى جانبك .. لا تقلق أنت .. سأعمل أقصى جهدي .. و أمور الدكان سنقوم بحلها .. لا تقلق أنت .
يانس : الدكان لا يعنيني أسمهان , هل تريدين أن تقضي بقية عمرك و أنت إلى جانبي أسمهان ؟؟
أسمهان : ماذا ؟ ما الذي تقوله يانس ؟
يانس : أقول أن نتزوج يا إمرأة .
أسمهان : و لكن ... يعني ...
يانس : أخيراً قلت الذي أريد قوله يااااا . و الآن دورك لتردي الجواب .

سينان و إينا و ياسمينة خرجوا ليلاً من المنزل و ميمو يراقبهم و يظهر عم ياسمينة .. الذي يريد أخذ ياسمينة فيمنعه سينان و الشجار يتطور لتشابك بالأيدي و تهرب إينا و بنتها و من ورائهم سينان بعد أن أشبع العم - الذي اسمه طوفان - ضربا .
طوفان يقول أنه سينهي سينان و سيكسر له ساقيه .

حفل الحنة قد بدأ الآن و تجلس مينيه بالوسط .. و طقوس الحفل المعروفة ..غناء .. تصفيق .. بكاء .. صينية الحنة ..

الوضع عند تيمور مختلف الرجال حول المائدة و فرقة تعزف و يذهب تيمور بحجة أنه سيأتي بشيء و يطلب المساعدة من دينيز الذي يسقط قلبه قبل أن يذهب ... و أسفل درج البيت و أمام المطبخ يقف تيمور و يمسك بذراع دينيز فيبادره دينيز قائلاً : تمام .. الحق معك .

تيمور : لم أقل شيئاً . !
دينيز : ياااا ستقول , لقد أتيت أنا و ميرفي و قلت لك أننا أصدقاء و بعد ذلك رأيتنا .
تيمور : لا .. لقد كنت أريد قول شيء آخر .
دينيز : ماذا ستقول ..؟
تيمور : لقد كنت تمسك بيد ابنتي ..
دينيز : لقد سألتها كيف تقومون بوضع الحنة و هي كانت تريني كيف ..
تيمور : لا يااا ..!!!! أنا لا أفهم هذا الكلام .. لا تقل لي مثل هذه الأعذار ... أنتم لا تزالون صغاراً .. هكذا أن تمسكوا بأيدي بعض أو غير ذلك .. لا أريده أن يكون بتاتاً .. تمام ..؟
دينيز : فهمت .
تيمور: انظر لوجهي و أنت تقولها .
دينيز : أجل .. لقد فهمت بشكل جيد جداً .
تيمور : إيه .. جميل .. هيا تعال .

سيدا تخاف أن يكون وراء إينا قصة قد تضر بإبنها و هو يقول أنه لا يستطيع تركها بمفردها دون أن يمد يد العون لها .

عودة للحنة و قد وضعت على يدا مينيه و الغناء الشجي ( يا إلهي ) مع البكاء ... و ميمو ماشاء الله من مكان إلى مكان متابع لأحداث الحلقة كلها خفية ,

وصلنا لأردال و مفاجأته الخطيرة و هي إحضار راقصة لهذا الحفل .../ عفواً منكم / ...( الله لا يعطيه العافية هو و مفاجأته ) ...
حفل الرجال ---------------- لا تعليق عليه أنا أعطيتهم 0 مكعب .

النساء لسن أحسن حالاً و خاصةً الفرقة التي تعزف عندهم .. و لكنهم غيروا موجة الحزن بأخرى فيها بعض المرح ...( و مينيه ما بتعرف ترقص و لكنها بارعة مقارنة بفوندا )

عودة للرجال الفاصلين على الآخر مع أغاني الموشحات و المقامات الحلبية ( أغنية لصباح فخري ) و لكن بالنسخة التركية .

اللقطة الأخيرة لهذه الأمسية كانت من نصيب النساء و الأغنية الأخيرة لا بأس بها ..

و أخيراً مرت هذه الليلة على ستر ... و سلام ..

و لكم مني أحلى سلام .....إنتظروني في تتمة باقي الأحداث .


 
 توقيع : Godi

Godi

التعديل الأخير تم بواسطة Godi ; 06-26-2012 الساعة 06:45 PM سبب آخر: تغيير الموضوع

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 02:08 PM   #2
rayahak
بـويـوكستوني يــتقـدم


الصورة الرمزية rayahak
rayahak غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21879
 تاريخ التسجيل :  Apr 2010
 أخر زيارة : 08-21-2012 (05:05 AM)
 المشاركات : 91 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #58181C
افتراضي رد: ترجمة كتابية كاملة للحلقة 39 و الأخيرة من الجزء الأول من أحببت طفلة



thank u very much my dear


 

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 04:36 PM   #3
الملاك المجروح
مدير عام


الصورة الرمزية الملاك المجروح
الملاك المجروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 30978
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 العمر : 21
 أخر زيارة : 09-11-2014 (12:11 PM)
 المشاركات : 60,855 [ + ]
 التقييم :  605
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: ترجمة كتابية كاملة للحلقة 39 و الأخيرة من الجزء الأول من أحببت طفلة



مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه


 
 توقيع : الملاك المجروح



رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 07:26 PM   #4
sdrh
متـرجم المسلسلات


الصورة الرمزية sdrh
sdrh غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 29517
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : 11-18-2013 (11:51 PM)
 المشاركات : 350 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : #58181C
افتراضي رد: ترجمة كتابية كاملة للحلقة 39 و الأخيرة من الجزء الأول من أحببت طفلة



مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه


 

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 07:28 PM   #5
Godi
بـويوكستوني متميز


الصورة الرمزية Godi
Godi غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 32734
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 04-22-2014 (05:11 AM)
 المشاركات : 199 [ + ]
 التقييم :  164
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : #58181C
New[1] ترجمة كتابية كاملة للحلقة 39 و الأخيرة من الجزء الأول من أحببت طفلة



سلام عليكم ...لكل من ينتظر جديد الترجمة إليكم هذا القسم اليوم و ماتبق من تتمة هذه الحلقة سآتيكم به لاحقاً إن شاء الله ...


ترجمة الحلقة ... ( 39 ) .. الأخيرة من الجزء الأول ... القسم الرابع .


جاء الصباح و لاح .. و سر ليلة الرجال قد آن له الإنفضاح .
يدخل حسن مع الأقراص و يغني , وتسأله مينيه من أين حصل عليها فيجيبها .

حسن : أبلة أعطتني إياها .
مينيه : أي أبلة .. التي أعطتك إياها ..؟
حسن : كانت تعمل هكذا .....

ووقع تيمور و توران في الإحراج أمام مينيه و ميرفي .

مينيه : بابا !!
ميرفي : بابا !!
توران : ياا .. هذا من عمل أردال ... يعني ...
تيمور : أردال .
مينيه : هل رقصتم مع الراقصة ..؟
تيمور : كيف لنا أن نرقص يا عزيزتي .؟
مينيه : و ما تكون هذة تيمور ..؟ ( الأقراص )
تيمور : بني لماذا ا تخبرهم بكل شيء .؟
ميرفي : بابا ... إلا هذا .. يعني
توران : نحن لم نستدعها !!
ميرفي : أتت من نفسها يعني ..؟!!
تيمور : أردال هو الذي استدعاها ... يااااا ... أردال .
توران : ألن تجلس سيد تيمور .؟
تيمور : سأجلس يا أخي , سأجلس .

يأتي لمينيه مكالمة من نارين تذكرها بموعد تصفيف الشعر فتركض مسرعة و تأخذ ميرفي من يدها ..إلا أن ميرفي لن تغير مظهر شعرها الأمر الذي ولد الفضول لدى مينيه لمعرفة سبب هذا التغيير .

أردال يضع وشاحاً حول رقبته معتقداً أنه غاية بالأناقة و لا يعجبه رأي فوندا و أسمهان اللتان سخرتا منه . و تتصل مينيه تذكرهم بموعد تصفيف الشعر ..و أسمهان أنها ستلتقيها بصحبة فوندا هناك و أنها ستخرج من المنزل بعد خمس دقائق .

أسمهان تأتيها مكالمة من يانس ...

أسمهان : نعم ..
يانس : كيف حالك يا نور عيني ؟
أسمهان : بخير .. مشغولون بتحضيرات الزفاف .
يانس : و أنا من أجل ذلك إتصلت .. هل أنت بحاجة لشيء يا أم العروس .؟ هاا قولي , أي شيء و سأقوم به بسرعة .
أسمهان : لا ... لست بحاجة لشيء ... شكراً .
يانس : أسمهان .. إنظري أعرف لا أريد أن أعطلك .. هل فكرتي بطلبي ..؟
أسمهان : ألن تأتي لحفل الزفاف .. نلتقي هناك .
يانس : فهمت .. تقولين أن نتكلم وجهاً لوجه .. سآتي وهل يمكن أن لا آتي ..؟!!

ياسمينة بعد أن أيقظت سينان صباحاً من الفراش .. الآن تتحدث معه عن المدينة التي ترعرعت فيها إينا في البوسنة و تريد زيارتها و سينان يبادلها الحوار ....إينا تريدها أن تذهب لتقرأ شيئاً حتى لا تزعج سينان و ياسمينة لا تريد القراءة و لكنها ستذهب لتلعب بمفردها .

إينا : هل عندك عمل ما ؟
سينان : لا .
إينا : دائماً تنظر إلى الساعة .. إذا كنت قد بقيت هنا لأجلنا .. سنذهب نحن خارجاً .
سينان : لا تذهبوا .. لم أعد أحتمل الجلوس بمفردي .
إينا : ماسبب حزنك ؟
سينان : ستتزوج .. في داخلي ضيق .. لا أستطيع أن أخرجه ..
إينا : على حد علمي .. إذا كنت تحب شخصاً ما , لا يمكنك أن تمنع نفسك و سيظهر حبك لخارجك .. و لكن أنت تحبها و هي لا تحبك .. إذاً ليس باليد حيلة .. و إذا كنت تحبها و تحبك ثم ذهبت بعيداً أيضاً لن يكون هناك باليد حيلة ..يعني ليس عندك أي أمل .
سينان : أن أتقبل أني ليس عندي أمل ... فهذا أصعب شيء على الأغلب ... أخبرتني مينيه مرة أنني أريد الحصول على الذي أريده دائماً و بسرعة.... يمكن معها حق .. يمكن أن أكون مجرد فتى مدلل .
إينا : أنت ..!!؟ لست مدللاً .. هي لا ذنب لها ..و أنت لا ذنب لك .. لا يقع الذنب على أي أحد منكما
سينان : أنت كيف تستطيعين التحمل ..؟ بعد أن كنت تحبينه بهذا القدر الكبير ..؟
إينا :لا أعلم .. لا أزال أتألم .. ولكن يوجد لدي ياسمينة , عندما أنظر إليها و أشم رائحتها و أحضنها , إنها تضحكني .. و هكذا أعيش أنا ..

تدخل ياسمينة لتغير جو الحزن الذي خيم على سينان و إينا و علينا .. و تقوم باحتضان سينان .

النساء عند مصفف الشعر و مينيه تشرح له كيف تريد مظهر شعرها .. شيء بسيط و مرفوع قليلاً .
تنتهي ثريا ليأتي دور أمينة و التي يعود سليم لزيارتها مجدداً , طبعاً فهي لا تأخذ الدواء بانتظام كما هو مفروض .

تيمور ينتظر أمام السيارة و تأتي مينيه مع عائلتها و تركب السيارة مع فارق كبير في وداع توران لها هذه المرة .. و ميمو لا يزال في مهمته السرية يراقب أحداث الحلقة خفيةً .

سينان و إينا يراقبان النجوم ..تقول له عن مقولة قرأتها عن النجوم .. فيخبرها أن أضاع من يده النجم الوحيد الذي كان يريد أن ينظر إليه طوال حياته .. و أنه سيبقى وحيداً هكذا .
إينا تواسيه و تقول النجوم تمشي دائماً في مسارها و أنهم كالنجوم يجب أن يجدوا مسارهم ليمشوا به .. فهذا ما فعلته مينيه عندما إختارت طريقها و هي تمشي فيه ... و أن ( يعني مينيه )
هذه حياتها و هذا قرارها .. و هذا مايجب عليك فعله أنت أيضاً . و مثلما إلتقيت بمينيه فربما ستلتقي بنجم آخر .
سينان : هكذا تقولين ؟
إينا : بالطبع .. النجوم منتشرة في كل مكان .. يكفي للإنسان أن يعرف أين و كيف يجدها .

الحديقة عند تيمور يتوافد المدعوون و يتجه توران ليكلم أسمهان .

توران : تبدين جميلة جداً .. يعني .. هذا الثوب الذي ترتدينه يناسبك تماماً .
أسمهان : شكراً جزيلاً .

ميرفي تتجه نحو تيمور ..

ميرفي : بابا .. كم أنا فرحة .. أنتما الإثنان تستحقان أن تكونا سعداء .
تيمور : و لكن إذا لم تكوني راضية ... فسوف نجهز أنفسنا لمقالبك يعني ..
ميرفي : أخجل عندما أتذكر ذلك .. يعني لن أسامح نفس لو لم تعود السعادة لكلاكما ... كم هو جميل أن أراك سعيداً هكذا .
تيمور : إبنتي الجميلة ..

و يذهب تيمور للقاء مينيه .. يدق الباب ...

تيمور : هل يمكنني الدخول ؟
مينيه : دقيقة ... دقيقة .
تيمور : و لكني انتظرت كثيراً .
مينيه : يا تمام دقيقة ..... الآن يمكنك الدخول .

و بعد دخوله للغرفة ..

تيمور : تبدين جميلةً جداً ... جميلة لدرجة أنك قد تكونين غير حقيقيّة .
مينيه : ربما نكون في حلم .
تيمور : إذاً دعينا لا نستيقظ منه نهائياً . .. أنا لم أؤمن بالقدر بتاتاً .. و لكن عندما أتيت لمنزلكم أول يوم , سمعت صوتاً بداخلي يقول : خذني فأنا قدرك .

و يطبع قبلة على جبينها ...


 
 توقيع : Godi

Godi

التعديل الأخير تم بواسطة Godi ; 06-20-2012 الساعة 07:34 PM سبب آخر: تغير الموضوع

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 08:02 PM   #6
dina talaat
بويوكستوني برونزي


الصورة الرمزية dina talaat
dina talaat غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 32825
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 10-25-2013 (02:52 PM)
 المشاركات : 1,472 [ + ]
 التقييم :  70
 الدولهـ
Egypt
لوني المفضل : Mediumvioletred
افتراضي رد: ترجمة كتابية كاملة للحلقة 39 و الأخيرة من الجزء الأول من أحببت طفلة



تشكرااااااات جودى خانم..



 

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 09:09 PM   #7
nuha
بـويـوكستوني متقدم


الصورة الرمزية nuha
nuha غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 31515
 تاريخ التسجيل :  Nov 2011
 أخر زيارة : 08-22-2014 (10:45 PM)
 المشاركات : 755 [ + ]
 التقييم :  61
لوني المفضل : #58181C
افتراضي رد: ترجمة كتابية كاملة للحلقة 39 و الأخيرة من الجزء الأول من أحببت طفلة



مشكورة جودي الله يعطيكي العافية


 

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 09:14 PM   #8
agab
بـويـوكستوني نـشـيط


الصورة الرمزية agab
agab غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17639
 تاريخ التسجيل :  Feb 2010
 أخر زيارة : 06-05-2013 (09:55 PM)
 المشاركات : 217 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #58181C
افتراضي رد: ترجمة كتابية كاملة للحلقة 39 و الأخيرة من الجزء الأول من أحببت طفلة



يسلمو على التررررجمة


 

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 10:52 PM   #9
amirat
بـويـوكستوني متقدم


الصورة الرمزية amirat
amirat غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 33635
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 05-10-2014 (02:06 AM)
 المشاركات : 755 [ + ]
 التقييم :  58
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Orangered
8617 رد: ترجمة كتابية كاملة للحلقة 39 و الأخيرة من الجزء الأول من أحببت طفلة



ألف شكر جودي


 
 توقيع : amirat

TIMUR & MINE




رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 11:01 PM   #10
انا موجود
بـويـوكستوني نـشـيط


الصورة الرمزية انا موجود
انا موجود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 33154
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 11-08-2013 (04:31 PM)
 المشاركات : 161 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : #58181C
افتراضي رد: ترجمة كتابية كاملة للحلقة 39 و الأخيرة من الجزء الأول من أحببت طفلة



ميرسى كتتتتتتتتتتتييييييييييييييييييييييييييير


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دردشه + مسابقة عن مسلسل احببت طفلا Bir Cocuk Sevdim اسيره بكلمتي أَحببتُ طِفلة | Bir Çoçuk Sevdim 2005 09-06-2013 11:18 PM
ترجمة كتابية شاملة لمجمل مشاهد الحلقات ( انتظرونا في ترجمة الحلقة 31 ) gharak أَحببتُ طِفلة | Bir Çoçuk Sevdim 267 05-23-2013 12:30 AM
ترجمة كتابية للحلقة ... ( 38 ) ... من أحببت طفلة ... ** [ كاملة ] ** Godi أَحببتُ طِفلة | Bir Çoçuk Sevdim 10 11-28-2012 07:20 PM
نبأ عاجل: بخصوص ترجمة أحببت طفلة.. dina talaat أَحببتُ طِفلة | Bir Çoçuk Sevdim 21 09-08-2012 01:40 PM
ترجمة مفتاح الحلقة ...( 39 ) من أحببت طفلة Godi أَحببتُ طِفلة | Bir Çoçuk Sevdim 10 06-17-2012 09:09 PM


الإعلانات النصية


الساعة الآن 02:04 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7.
Tuba-Fanclub.Com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010